منظمة الصحة العالمية تطالب ب266 مليون دولار لمكافحة كورونا في سوريا

طالبت منظمة الصحة العالمية بمبلغ مالي طارئ يقدر بـ 266 مليون دولار أميركي، من أجل برنامج الطوارئ الخاص بمكافحة فايروس كورونا في سوريا.

وفي تغريدة نشرتها المنظمة على حسابها في موقع تويتر، قالت فيها: إن المبلغ بكامله يأتي كاستجابة لمواجهة الفيروس، ولتلبية الاحتياجات الصحية الخاصة في الفئات الأكثر ضعفًا.

وفي السياق ذاته قالت “جولييت توما” المديرة الإقليمية للإعلام في منظمة “يونيسيف” إنه: “حتى الوقت الحالي ليس هناك موعد محدد من أجل توزيع لقاح كورونا في سوريا، خيث أن منظمة كوفاكس تعاني من نقص في التمويل ورغم ذلك تعمل بجهد ممضاعف من أجل توفير اللقاح”.

وأوضحت المديرة الإقليمية، أن منظمة “يونيسيف” تعمل في الوقت الحالي مع منصة “كوفاكس”، وبالتعاون مع منظمة الصحة العالمية والبنك الدولي من أجل توفير اللقاح للدول التي لا تستطيع توفيره لمواطنيها، وعلى رأسها سوريا.

ونوّهت إلى أن منظمة الصحة العالمية أعلنت موافقتها على لقاح واحد فقط من بين اللقاحات العالمية وهو لقاح “فايزر” الأميركي، فيما ينتظر موافقتها على باقي اللقاحات، ليتبين بعدها أي لقاح ممكن الحصول عليه وإرساله إلى سوريا.

وكانت حكومة النظام السوري قد أعلنت مساء أمس السبت عن وجود 78 إصابة جديدة بفيروس كورونا في مناطق سيطرتها، فيما أعلنت شبكة الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة التابعة لوحدة تنسيق الدعم في المناطق المحررة، تسجيل 5 حالات جديدة بالفيروس.