المبعوث الأمريكي السابق إلى سوريا يوجه رسالة إلى السوريين في آخر أيامه

وجّه المبعوث الأمريكي الخاص السابق إلى سوريا “جويل رايبورن” رسالة ودع فيها الشعب السوري في آخر أيام عمله كمبعوث إلى سوريا، اختتمها بتوجيهه تحذيرًا شديدًا للأسد.

رايبون الذي عمل ضمن إدارة الرئيس السابق “دونالد ترامب” كتب رسالته على صفحته الشخصية في موقع فيسبوك باللغة العربية، قائلًا: “اليوم آخر يوم لي في وزارة الخارجية الأمريكية، تشرفت بالعمل كـ مبعوث إلى سوريا ونائب مساعد وزير الخارجية مدة عامين ونصف”.

وأضاف رايبورن: إلى كل السوريين لن أنتهي عن العمل لأجل العدالة والسلام في سوريا، ولن ينتهي زملائي في الوزارة أيضًا.. نحن مجتمعون على أن مصالح وقيم أمريكا تدعو إلى حكومة مختلفة في دمشق، حكومة تتعامل مع شعبها ومع العالم بشكل مختلف”.

كما حذر المبعوث السابق إلى سوريا الأسد بأن سعيه لإنهاء الصراع بحل عسكري لن يكون له أي جدوى وأنه ليس هناك حل آخر خارج القرار الدولي 2254، والذي يتعلق بضمان انتقال سياسي في سوريا.

وأشار إلى أن النظام لن يقدر على الهرب من ضغوط قانون قيصر، كما لن يستطيع تخطي العزلة الدولية، مؤكدا أن النظام في آخر مراحله.

وأنهى رايبورن رسالته قائلًا: ” إذا تمكن السوريين من البقاء متحدين، ستسنح لهم الفرصة حتمًا بتشكيل مستقبلهم، وربما في وقت أقرب مما يعتقده كثير من الناس”.