السفير الروسي في واشنطن يؤكد استعداد بلاده للتعاون مع إدارة بايدن في سوريا

أكد السفير الروسي لدى الولايات المتحدة الأميركية “أناتولي أنطونوف”، أن موسكو وواشنطن بإمكانهما التعاون في سوريا في ملفات عديدة، مشيرًا إلى أن بلاده مستعدة للتعاون مع إدارة بايدن من أجل الحل في سوريا.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن السفير قوله: إن موسكو على استعداد للتعاون مع واشنطن “في القضايا الإنسانية، وعودة المهجرين، بالإضافة لمكافحة الإرهاب، وإعادة الإعمار، وإزالة الألغام”.

وأضاف أنطونوف: “بالتأكيد نحن على استعداد لهكذا تعاون، لكن بشرط الاحترام المتبادل لسيادة الجمهورية العربية السورية”.

وبخصوص العلاقات الثنائية بين موسكو وواشنطن بُعيد وصول جو بايدن إلى البيت الأبيض، قال السفير الروسي أنّ بلاده: “لا تملك أية توقعات إيجابية أو غير واقعية، حتى وإن كانت هناك بعض التعديلات بما يتعلق بموسكو، فإنه سيتم التحدث عن تفاصيلها وليس جوهرها”.

وتابع: “سيبقى الاحتواء الممنهج لموسكو جزء مهم للغاية من سياسة واشنطن”، وأنّه ينوي إقامة حوار منظم مع “زملائه الأميركيين” في واشنطن.

وفي سياق متصل كان وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” قد اتهم في تصريح سابق، واشنطن بأنها “تعمل بكل ما لديها لمنع وصول المساعدات إلى سوريا، مما يخالف القرار 2245″، بالإضافة لاحتلالها أراض سورية ونهب ثرواتها.