الأمم المتحدة: 60% من السوريين يعانون من الجوع وانعدام الأمن الغذائي

قال “برنامج الأغذية العالمي” الذي يتبع لهيئة الأمم المتحدة، أمس الأربعاء، أنّ نحو 12.4 مليون سوري بنسبة 60% من السكان يعانون الجوع وانعدام الأمن الغذائي.

ونشر “برنامج الأغذية” تقريرًا أوضح فيه إن هذه الأرقام “مُثيرة للقلق”، وأنّ قرابة 4.5 ملايين سوري أصبحوا يعانون من انعدام الأمن الغذائي خلال العام الفاائت فقط.

وأشار “شون أوبراين” ممثل برنامج الأغذية العالمي في سوريا أنه وبعد 10 سنوات من الحرب في البلاد، استنفذ السوريين مدخراتهم في ظلّ أزمة اقتصادية صعبة، وأنّ الوضع في سوريا “أسوأ من أي وقت مضى.

وأكّد المسؤول الأممي على أن “دعم الاقتصار على إنقاذ الأرواح فقط لم يكن أمرًا ملحًا إلى هذا الحد، وأنّ الناس أصبحوا يعانون خطر الموت جوعًا”.

التقرير استند في استنتاج أسباب زيادة انعدام الأمن الغذائي لنزوح السوريين وتهجيرهم بعد 10 أعوام من الحرب، بالإضافة للأزمة الاقتصادية وارتفاع أسعار المواد الغذائية وفقدان الوظائف بسبب وباء كورونا.

كما أوضح التقرير أن تكلفة اقتناء المواد الغذائية الأساسية البسيطة كالخبز والأرز والعدس والزيت والسكر ما لا يقل عن 120 ألف ليرة سورية شهريًا لإطعام عائلة لمدة شهر، حيث يتخطى هذا الرقم متوسط المرتبات بكثير.

وتابع البرنامج في تقريره “ما يثير القلق أن تكون أبسط وجبة، صعبة المنال بالنسبة للعائلات بجميع أنحاء سوريا”.