إيران تُرسل ناقلة نفط تحوي مليوني برميل لنظام الأسد

رست اليوم الإثنين ناقلة نفط إيرانية تحمل نحو مليوني برميل نفطي في ميناء بانياس السوري على البحر المتوسط، في خطوة إيرانية لإنقاذ نظام الأسد من أزمة المحروقات الخانقة التي تعيشها المناطق التابعة له.

ونقل موقع “تانكر تراكرز” المتخصص بتتبع الناقلات، فإن الناقلة الإيرانية وصلت مساء اليوم إلى ميناء بانياس في محافظة طرطوس، والتي تحمل نحو مليوني برميل من النفط الخام، بعد رصدها قبل يومين أثناء عبورها قناة السويس في طريقها إلى السواحل السورية.

وبالرغم من العقوبات الأمريكية والتحذيرات المتواصلة من قبل الإدارة الأمريكية والمجتمع الدولي إلا أن هذه الشحنة سبقها وصول ناقلتين مماثلتين إلى الميناء ذاته في شهر تشرين الأول الفائت.

وتعيش المناطق الخاضعة لسيطرة النظام أزمة محروقات خانقة، خيث يعاني الناس من الطوابير الطويلة على محطات الوقود وأماكن تعبئة المحروقات، وذلك بالتزامن مع إعلان حكومة النظام تخفيض مخصصات المحافظات من البنزين والمازوت.

وكانت وزارة النفط التابعة للنظام قد أصدرت بيانًا أمس الأحد قالت فيه أنها خفضت كميات البنزين بنسبة 17 % والمازوت بنسبة 24 %، معللة ذلك بـأنه “نتيجة تأخر وصول توريدات المشتقات النفطية المتعاقد عليها إلى سوريا، وذلك بسبب العقوبات والحصار الأمريكي الجائر ضد بلدنا، وبهدف الاستمرار في تأمين حاجات المواطنين” حسب تعبيرها.

وتتبع السفن الإيرانية نظام التخفي عبر إطفاء نظام التعريف التلقائي (AIS) والمتخصص بتتبع السفن بشكل تلقائي وتحديد هويتها وموقعها ومسارها الكامل، بالإضافة لطرق ملتوية سلكها النظام الإيراني في السنوات الأخيرة لإيصال الدعم النفطي لنظام الأسد.