بسبب الأمطار.. وفاة طفل وإصابة 3 آخرين في إدلب والدفاع المدني يستجيب لـ169 مخيم منكوب

توفّي طفل وأصيب ثلاثة آخرون في مخيّمات النازحين السوريين في ريف إدلب، صباح اليوم الثلاثاء، بسبب الأمطار الغزيرة والسيول التي ضربت المناطق المقامة عليها المخيمات والتي هي غالبها مناطق زراعية.

وأفاد ناشطون إنّ الطفل عبد الرزاق عدنان الجوباسي “6 سنوات” توفي بعد سقوط حائط الخيمة التي تؤوي عائلته عليه، والمبني مِن البلوك، في مخيم “التمانعة” قرب بلدة كللي شمال إدلب.

وأوضح الناشطون أنّ 3 أطفال آخرين أصيبوا صباح اليوم في مخيم “كفرنبودة” بمنطقة “عقربات” شمال إدلب، أيضًا بعد انهيار حائط خيامهم المبنية من البلوك، وذبك بسبب الأمطار الغزيرة التي شهدتها منطقة المخيمات، فيما قامت فرق الدفاع المدني قامت بإسعافهم إلى مشافي إدلب وتأمين باقي أفراد العائلة.

وقالت فرق الخوذ البيضاء التابعة للدفاع المدني السوري إنّ فرقها استجابت، منذ يوم السبت الفائت وحتى مساء أمس الإثنين، لـ 169مخيم منكوب في ريفي إدلب وحلب والتي تضررت بفعل السيول والأمطار الغزيرة، التي شهدها الشمال السوري في الأيام الثلاثة الفائتة.

وبحسب الدفاع المدني السوري فإن عدد العائلات المهجّرة والتي تضرّرت بشكل كبير مِن الأمطار والسيول، تقدر بأكثر مِن 2500 عائلة، فيما بلغ عدد خيام المهجّرين المتضرّرة في المخيّمات النظامية والعشوائية أكثر مِن 2680 خيمة.

وقام متطوعو الخوذ البيضاء بالعمل على فتح قنوات لتصريف المياه وتنظيف مجاري القنوات الموجودة، ونضح المياه مِن بعض المخيّمات التي يستحيل فتح قنوات فيها لسحب المياه بعيداً عن الخيام.

كما عملت فرق الخوذ البيضاء على جرف الوحل مِن طرقات مداخل بعض المخيّمات لتسهيل حركة المدنيين، كما قاموا بمساعدة بعض المدنيين على إخراجِ آلياتهم العالقة في الوحل، ونقل العديد مِن اللاجئين المتضررة خيامهم إلى مأوى جديد.