مقـ-تل لاجئة سورية برصـ-اص طائش في لبنان

قالت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام أن لاجئة سورية في لبنان قتلت إثر إصابتها برصاص طائش، وذلك خلال احتفالات ببدء العام الجديد منتصق ليل الأمس.

وبحسب الوكالة فإن اللاجئة السورية توفيت بعد إصابتها برصاصة طائشة اخترقت رأسها داخل مخيم الطيبة للاجئين السوريين في مدينة بعلبك، بعد إطلاق رصاص في الهواء بكثافة.

كما أشارت إلى وقوع عدد من الإصابات جراء الرصاص الطائش خلال احتفالات العام الجديد، مما أدى لقتل سيدة أربعينة وإصابة طفلة.

وبحسب وكالة فرانس برس فإنه تم إطلاق رصاص طائش أيضًا في مطار رفيق الحرير الدولي في بيروت، ما أدى لاختراق الرصاص لطائرة كانت متوقفة في المطار.

وفي سياق متصل أدان المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان بشدّة الاغتداء الذي تعرض له اللاجئين السوريين في بلدة بشري قرب طرابلس شمال لبنان، وذلك بعد مقتل شاب من البلدة على يد أحد اللاجئين السوريين فيها.

وقال المرصد الذي مقره العاصمة السويسرية جنيف، في بيان له، إنه: “بعد الحادثة، اعتدى شبان من البلدة على عدد من اللاجئين السوريين، وأحرقوا عدة منازل يقيم فيها لاجئون سوريون، ما دفعهم إلى الهرب بشكل جماعي، حيث توجهوا إلى مدينة طرابلس شمالي لبنان، ليبيتوا ليلتهم في العراء والحدائق العامة والطرقات.

كما دعا المرصد في بيانه السلطات اللبنانية إلى “حماية اللاجئين السوريين من العمليات الانتقامية”، مؤكدًا على أن جريمة القتل “فردية وتستوجب محاسبة القاتل وإنصاف عائلة الضحية، ولا يمكن القبول بأن تتحول ردة الفعل على جريمة فردية إلى عقاب جماعي بحق اللاجئين السوريين”.