توقيف سوري في موسكو لمشاركته في المظاهرات ضدّ بوتين

أوقفت محكمة روسية مواطن سوري في العاصمة موسكو إثر مشاركته بالاحتجاجات الشعبية المندلعة ضدّ سياسات الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” والتي شهدتها عدة مدن روسية منذ مطلع العام الحالي.

وفي تصريحات للسكرتيرة الصحفية لمحكمة “تيميريازيفيسكي” في موسكو، قالت: “ماريا بريخوريشيفا” إن المحكمة قامت بإدانة المواطن السوري تحت المادة 20.2 في قانون الجرائم الإدارية الروسي.

وأوضحت السكرتيرة أن التوقيف حدث إثر تنظيمه ومشاركته المواطن السوري لإحدى المظاهرات الاحتجاجية ضد الرئيس بوتين في موسكو.

وأضافت تيميريازيفيسكي في تصريحات نقلتها وكالة “ري نوفوستي” الروسية: “قامت المحكمة بتغريمه المواطن مبلغ 15 ألف روبل روسي كعقوبة جزائية له”.

الاحتجاجات التي عمّت محافظات روسية عدّة، كانت قد اندلعت جراء اعتقال المعارض الروسي “أليكسي نافالني” من قبل السلطات الروسي، وذلك بعد عودته من ألمانيا.

واعتقلت السلطات الروسية نافالني إثر نشره لتحقيق استقصائي كشف فيه عن قصر للرئيس بوتين بوتين مان قد بناه بملايين الدولارات من صفقات غير مشروعة، بحسب زعمه.

وتبعت المظاهرات حملة اعتقالات شنّتها أجهزة الأمن الروسية طالت قرابة 3500 من أنصار نافالني، الذين طالبوا بمحاربة الفساد والإفراج عن نافالني.