الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يهنئ دول الخليج ببوادر المصالحة

أصدر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بيانًا هنأ فيه حكام دول الخليج على جهودهم في تمهيد الطريق لتحقيق المصالحة الخليجية الشاملة.

البيان الذي نُشر مساء أمس الإثنين قدم التهنئة والمباركة لأمير الكويت نواف الأحمد الجابر الصباح، والعاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، وأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني.

كما أشار البيان إلى أن الاتحاد العالمي “يتضرع إلى الله تعالى أن يجزيكم خير الجزاء وأن يتحقق في القمة الخليجية في مدينة العلا كل ما يصبو إليه شعوب الخليج من الوحدة، والمصالحة الشاملة”.

وتطلع الاتحاد إلى أن “يعود الخليج خليجا واحدا وجسدا واحدا قادرا على الحماية والتطوير والازدهار”، حسب البيان ذاته.

وتعقد الآن قمة مجلس التعاون الخليجي الـ41 في مدينة العلا شمال غربي السعودية، بحضور أمير قطر، وغياب لأمير البحرين وسلطان عمان.

وتأتي المصالحة بين السعودية وقطر بجهود وساطة كويتية دامت لأكثر من ثلاث سنوات، نجحت فيها الكويت للتوصل لصيغية مبدأية للمصالحة تجسدت باتفاق السعودية وقطر على إعادة فتح الحدود والأجواء بينهما.