أزمة كورونا في أوروبا.. بريطانيا تعلن الإغلاق وألمانيا تمدد قيودها

أعلنت بريطانيا اليوم الثلاثاء فرضها الإغلاق العام مجددًا اليوم المكافحة تسارع انتشار وباء كورونا خصوصًا بعد ظهور الفيروس المتحور انطلاقًا من أراضيها.

بريطانيا التي سجلت حتى الآن أكثر من 75 ألف حالة وفاة تعتبر من أكثر دول أوروبا تضررًا من جائحة كورونا، ومما فاقم الوضع فيها تفشي السلالة الجديدة من الفيروس.

وأدى تفشي السلالة الجديدة من الفايروس لتصاعد أعداد الإصابات اليومية إلى أكثر من 50 ألف حالة جديدة يوميًا وصولًا إلى 59 ألف حالة أمس الاثنين.

وأعلن رئيس الوزراء “بوريس جونسون” أمس الإثنين فرض إغلاق في كافة أنحاء البلاد بدءًا من فجر الأربعاء حتى منتصف شباط القادم، في حين تغلق المدارس اعتبارا من اليوم.

وقال جونسون في تصريحات نقلتها وسائل إعلام بريطانية أنه “من الواضح أنّنا في حاجة إلى بذل المزيد”.

وتواصل بريطانيا حملة التلقيح بشكل مكثف مع بدء استخدام اللقاح الذي طورته مختبرات “أسترازينيكا” البريطانية مع جامعة “أكسفورد”.

من جانبها من المتوقع أن تمدد ألمانيا القيود المفروضة على التنقلات إلى ما بعد العاشر من الشهر الجاري، وستتخذ المستشارة “أنجيلا ميركل” والولايات الست عشرة قرارًا بهذا الصدد خلال مؤتمر عبر الفيديو اليوم الثلاثاء، من المرجح أن توافق فيه معظم الولايات على تمديد التدابير حتى نهاية الشهر.

وتعاني ألمانيا من تفشي الموجة الثانية للجائحة وبالأخص الولايات الشمالية، لتحصد للمرة الأولى ألف وفاة في يوم واحد في 30 من شهر كانون الأول الفائت.