أب قام بـ ـحرق ابنته البالغة من العمر 13 عام لرفضها الزواج

وقعت حـ ـادثة مروعة في منطقة الأيوبية التابعة لولاية شانلي أورفا التركية لشخص يُدعى “أحمد محمد دولة” قام بـ ـحرق ابنته “آمارا دولة” البالغة من العمر 13 عاماً باستخدام التنر لرفضها زواج البدل.

في حين أنه قام برفع صوت الموسيقى لأعلى مستوى كي لا يسمع أحد صوت الفتاة المسكينة تـ ـصرخ، وقام بالهرب بأخذه لإبنته الثانية، ومن المرجح أن تكون الضحية الثانية لهذا الكائن، والتي لازالت تبلغ من العمر 12 عاماً.

من الممكن أن يقوم هذا الشخص بإجبار ابنته الثانية على الزواج لكي يحظى بزوجة له، وهذا هو المعنى من زواج البدل، فهذا الشخص أراد تبديل أحد بناته بزوجة له وكأنها قطعة أرض أو سبيكة ذهب يريد استبدالها دون التفكير أنها روح تشعر، بالطبع فهو ليس لديه شيء من الشعور ولا الإحساس، ففاقد الشيء لا يعطيه،

حيث أن هذا المجـ ـرم لم يقم بـ ـقتل شخص غريب عنه بل هي ابنته، فلذة كبده، من صلبه، حتى أنه أوسعها ضرباً قبل إضرام النـ ـار بجسدها الصغير في الحمام وباستخدام مادة التنر القابلة للإشتعال وبدون أدنى شفقة، ولا أدنى رحمة حتى على ابنته، فكيف لهذا الإنسان أو كما يُسمى إنسان أن تكون لديه مشاعر أو أحاسيس، وهل هو نادم على فعلته أم يراها رجولة؟

وقامت قوات الأمن بدفن الفتاة المرحومة بمقبرة الأشخاص المجهولين أو البلا أهل، وقوات الشرطة تقوم بالبحث عن المـ ـجرم.

اقرأ أيضاً: